التخطي إلى المحتوى

العناية بالمولود الذكر حيث يتطلب عناية خاصة مختلفة عن الأنثى، وكلاهما يتطلبان إهتمام من الأهالي وخصوصاً الأم بشكل مستمر، لأنه أصبح فرد من العائلة ولابد من رعايته حتى ينمو ويتطور بشكل طبيعي، ومن أهم خطوات العناية بالطفل سواء كان ذكر او أنثى تغيير الحفاض والإهتمام بالملابس والنظافة الشخصية والرضاعة الطبيعية والحصول على نوم هادئ ووقايته بشكل دائم وتقوية مناعته ضد الأمراض، ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على طرق العناية بالمولود الذكر فتابعوا معنا.

طرق العناية بالمولود الذكر

الإهتمام بختان المولود الذكر، وأفضل توقيت لذلك بعد إتمام الطفل الأربعين يوماً بعد ولادته ويكون الإهتمام والعناية به بعد هذه العملية من خلال تطهير الجرح وتعقيمه بشكل دوري ودائم حتى يشفى تماماً مع تهوية المكان بإستمرار.

العناية بنظافة الحبل السري للطفل الذكر وتعقيمه حتى يجف ويسقط في أسرع وقت ويفضل إستخدام حزام لبطن المولود للحفاظ عليه من الخدش.

إختيار الحفاض للمولود الذكر مختلف عن الأنثى وأن يكون بحجم أكبر قليلاً حتى يكون مريح في إرتداءه لأنه كما نعلم أن أعضاء الذكر التناسلية مختلفة عن الأنثى ويتطلب ذلك حجم أكبر من الحفاض والملابس أيضاً حتى ينعم بالراحة.

التأكد من أن المولود يحصل على نوم كافي، من خلال إرضاعه بوصع مريح وبإسترخاء تام وإرضاعه من كل ثدي عشر دقائق وإتباع النصائح الطبية قبل الرضاعة وهي أن يكون الصدر نظيف ويغسل بماء فاتر حتى لا تنتقل الجراثيم إلى طفلك حديث الولادة والذي لا زالت مناعته ضعيفه، وإذا وجدت الأم طفلها ينام فترات طويلة وينمو بشكل طبيعي في وزنه فإنه يرضع بصورة طبيعية وحليبها يكفيه.

الإهتمام بتنظيف مكان العضو التناسلي للذكر بعد أن يتبول أو يتغوط في الحفاض من الأمام للخلف وليس بالعكس حتى لا تنتقل الميكروبات الموجودة بالبراز إلى العضو التناسلي ويصاب بالفطريات والإلتهابات، لذللك من الضروري الإهتمام كثيراً بهذا الأمر مع التنظيف الدوري بالماء لهذا المكان بعد كل تغيير للحفاض والتجفيف ووضع كريم واقي من الإحمرار والإلتهابات للحفاظ على جلد الطفل صحي وغير ملتهب لأنها من الأمور التي تشعره بالإنزعاج إذا تعرض لها.