التخطي إلى المحتوى

فاز الدولي الكرواتي، لوكا مودريتش، بجائزة “دافور سوكر” والتي تُمنح للمرة الأولى من اتحاد كرواتيا لكرة القدم، وسًميت الجائزة بأسم النجم التاريخ لنجم الساحرة المستديرة الكرواتية، دافور سوكر والذي أقترب من بلوغ عامه الحادي والخمسين.

سوكر قاد مُنتخب بلاده كرواتيا، لتحقيق الإنجاز الأكبر له في مسابقة كأس العالم، وذلك بعدما قاد مُنتخبه لأحتلال المركز الثالث في مونديال 1998 والذي أقيم بفرنسا وتُوج به أصحاب الأرض بعد الفوز على البرازيل في المباراة النهائية بثلاثية نظيفة.

وحقق مودريتش نجاح ثمين مع فريقه ريال مدريد في الموسم المنقضي، وذلك بعدما تُوج بلقب دوري أبطال أوربا للمرة الثالثة على التوالي، والثالثة عشر في تاريخ النادي العريق، وجاء التتويج الأخير تحت قيادة المدير الفني الفرنسي زين الدين زيدان.

ورحل زيدان، بعد أيام من تتويجه بلقب دوري أبطال أوربا للمرة الثالثة على التوالي، وجاء التتويج الأخير على حساب ليفربول الإنجليزي والفوز بثلاثة أهداف لهدف وحيد، في مباراة شهدت إصابة النجم المصري محمد صلاح هداف الدوري الإنجليزي وأفضل لاعب بالبريميرليج.

وعبر مودريتش في تصريحات صحفية بعد فوزه بالجائزة، عن سعادته الكبيرة بالتتويج بجائزة يحمل أسمها نجم كرواتي كبير؛ مشيرًا إلى أنه سيبذل جُهد كبير مع زملائه في كأس العالم القادمة بروسيا، لتحقيق نتائج طيبة تليق بالمنتخب الكرواتي والذي يعد من المنتخبات التي يُعمل لها الحساب بين أكبر منتخبات العالم.