التخطي إلى المحتوى

ما هو الكونسيلر ومدى أهميته لإخفاء عيوب البشرة

يعد الكونسيلر أحد الأدوات المهمة في عالم المكياج حيث تستخدمه السيدات بشكل عام وكبار خبراء التجميل في إخفاء العيوب التي تلاحق البشرة مثل البثور والهالات السوداء والبقع الموجودة في الوجه فضلاً عن الندبات و آثار الجروح وغيرها، فيعمل الكونسيلر على إخفاء هذه العيوب بفاعلية شديدة.

ما هو الكونسيلر ومدى أهميته لإخفاء عيوب البشرة

ينبغي علينا قبل استخدام الكونسيلر أن نختار النوع المناسب لبشرتنا حتي لا نتسبب في إلحاق الضرر بها، ويجب أيضاً الحرص في استخدامه وعدم الإفراط في وضعة لأن هذا سيؤدي إلي تلف البشرة.، حتى نتفادى الأخطاء التي تحدث بسبب سوء استخدام الكونسيلر نقدم لكم كل ما يتعلق الكونسيلر في هذا المقال فتابعونا.

أنواع الكونسيلر :

الكونسيلر له أنواع متعددة فمنه ما هو مائي ومنه ما هو سائل ومنه ما هو كريمي، الكونسيلر الكريمي مناسب للبشرة الجافة جداً حيث يمدها بالترطيب اللازم  كما يغطي مساحة كبيرة للبشرة، أما عن الكونسيلر الذي يكون على شكل إصبع فهو يستخدم لإخفاء الحبوب والبثور الظاهرة في البشرة كما يغطي الكدمات الموجودة في الوجه، فكلاً منهم له خصائص معينه ويحب عليك أن تستخدمي النوع المناسب لبشرتك.

ألوان الكونسيلر :

الكونسيلر له ألوان متعددة فهناك لون أصفر ولون أخضر ولون أرجواني أو بنفسجي وإليكم استخدام كل لون من ألوانه :

  • اللون الأصفر :

يستخدم اللون الأصفر لتغطية الكدمات المتواجدة في الوجه  وعلي وجه التحديد المتواجدة تحت العينين، فيستخدم لتغطية الهالات السوداء أيضاً والبقع، كما يستخدمه البعض لتغطية الوحمة إن وجدت في الوجه، أو إخفاء أي بقعة حمراء خفيفة.

  • اللون الارجواني :

يستخدم هذا اللون في معالجه البشرة الشاحبة اللون، كما يسهم في تغطية الأماكن الغامقة للغاية مثل منطقة تحت العينين إن كانت غامقة جداً فيمكن إخفائها باستخدام هذا اللون من الكونسيلر، ويستخدم أيضاً لتغطية الخدوش الظاهرة في الوجه ذات اللون الأصفر.

  • اللون الأخضر :

ويعتبر هذا اللون من أكثر الألوان انتشاراً حيث ثبت فاعليته في التخلص من الحبوب وإخفائها تماماً كما يخفي حروق الشمس والحبوب صاحبة الرؤوس البيضاء أو السمراء التي تشوه جمال الوجه.

وأخيراً، يجب عليك اختيار نوع الكونسيلر المناسب لنوع بشرتك حتى لا يسبب أي ضرر لها، ويجب أيضاً عدم الإسراف في استخدامه لأن ذلك قد يؤدي إلى وجود الترهلات والتجاعيد في الوجه مستقبلاً.