التخطي إلى المحتوى

علاج بكتريا الفم عند الطفل ترغب كل أم أن يكون طفلها هو أحسن طفل بالعالم، وتسعى لتحقيق أقصى قدر من الراحة والنظافة، بالإضافة إلى الرعاية لتضمن له الحماية الكاملة من الأمراض، وعلى الرغم من تعدد الأساليب والتي تقوم بها الام، وكذلك محاولتها المستمرة في حماية طفلها من الإصابة بالبكتريا، أو الفطريات، إلا أن بكتيريا الفم عند الاطفال أحد انواع البكتريا التي تصيب نسبة كبيرة من الأطفال الرضع بشكل سريع وملحوظ للعديد من الحالات.

علاج بكتريا الفم عند الطفل

ويوجد العديد من أنواع البكتيريا التي قد يصاب بها الأطفال، وتختلف أعراض كل نوع عن الاخر، ولكن جميعها تتشابه في تسبب تقرحات الفم عند الأطفال، قد تكون تلك التقرحات بيضاء اللون، أو حمراء، وتتسبب تلك التقرحات في بكاء الطفل عند الرضاعة، أو شرب الماء، أو تناول أي نوع من الطعام، وفي بعض الحالات قد تتزايد تلك التقرحات، وتتسبب في امتناع الطفل عن تناول الطعام، أو تتسبب في حدوث بعض النزيف بالفم؛ مما يتسبب في رفض الطفل للطعام.

اسباب اصابة الاطفال ببكتريا الفم

وهناك مجموعة من الأسباب لإصابة الطفل ببكتريا الفم، ومن أهمها:

  • وضع الطفل يده في فمه، فالأطفال منذ ولادتهم يضعون أيديهم الفم ومصها، وقد تكون يديه غير نظيفة، أو محملة بأحد أنواع البكتيريا المنتشرة بالجو؛ مما ينتج عنه إصابته ببكتريا الفم.
  • نوم الطفل وبفمه بعض بقايا حليب الأم، والذي يعتبر بيئة لنمو البكتريا، والفطريات بالفم.
  • رجوع اللبن للرضع (القشط)، وعدم تنظيف فم الطفل يؤدي لنمو البكتريا والجراثيم، وكذلك فطريات الفم.

أساليب علاج بكتريا الفم عند الطفل

هناك طريقتين لعلاج بكتريا الاطفال، ومنها:

الأساليب التقليدية:

التي يمكن للأم أن تستخدمها؛ لعلاج بكتريا الفم، مثل وضع الطحينة على أماكن التقرح الناتج من البكتيريا بالفم، ولكن تلك الأساليب يصعب استخدامها مع الأطفال.

استخدام بعض الأساليب الحديثة

  • مثل استخدام المنتجات الطبية (جل الفم)، والمخصص للأطفال، ويوجد العديد من الأنواع، ويمكن للطبيب وصف الجيل المخصص لحالة طفلك.
  • كما يوجد أيضا ماس مطهر للفم، ضد البكتيريا، ويجب استشارة الطبيب لتحديد نوع البكتريا، وأفضل علاج لها.
  • كما عليكي عزيزتي الأم أن تعتني بنظافة فم طفلك، حيث الاهتمام بتنظيف الفم بقطعة من الشاش، والماء الدافئ بشكل مستمر، لمنع وجود أي أطعمة عالقة به، تساعد على نمو البكتيريا بالفم.
  • اعلمي جيدا أن وسيلة طفلك للتعرف على العالم الخارجي هو الفم، فكل الأشياء التي يرغب في التعرف عليها يضعها بفمه، مثل الألعاب وغيرها، وعليكِ أن تعتني بنظافة كل تلك الأشياء، وغسلها بالماء الساخن بشكل مستمر حتى تحافظي على صحة طفلك، وتحميه من الإصابة بالأمراض.