التخطي إلى المحتوى

الأفلام الشعبية بحاجة للدراسة للحصول على الأوسكار قامت أكاديمية الفنون وعلوم الصور المتحركة بالإعلان عن التراجع في قرارها وعملت على إلغاء جائزة الأوسكار لأفضل فيلم شعبي لأن هذه الفئة من الأفلام تحتاج إلى دراسة كبيرة ولم يتم تقديمها كما هو مخطط له من قبل  في حفل توزيع الجوائز الخاصة بـ الأوسكار لفئات الأفلام الأخرى .

الأفلام الشعبية بحاجة للدراسة للحصول على الأوسكار

بعد أن قررت أكاديمية الفنون أن تضع في مخططاتها لجوائز الأوسكار فئة جديدة من الأفلام في شهر أغسطس وهي فئة الأفلام الشعبية ولكن هذا القرار كان غير صحيح بالنسبة لهم فهو يحتاج إلى دراسة عميقة لإعطاء الأوسكار لأفضل فيلم ناجح من ناحية الجماهير .

ولذلك أوضحت الأكاديمية هذا الأمر من خلال الشروط والتفاصيل الأساسية للحصول على المنافسة والفوز بجائزة الأوسكار كأفضل فيلم شعبي، وقررت أيضا الأكاديمية أن تكون حفل الاوسكار في عام 2020 ويكون لحفل لمدة 3 ساعات فقط ليكون متاح لأكبر عدد من مشاهدين من كل أنحاء العالم .

جوائز الأوسكار

يبلغ عدد جوائز الأوسكار حوالي 24 جائزة للتوفيق ما بين جميع فئات الأفلام المقدمة في الحفل، كما انه يوجد بعض الجوائز سوف يقومون بتقديمها أثناء الفواصل الإعلانية وسوف تذاع لحظة الفوز فيما بعد أثناء عملية المونتاج حتى يكون الوقت متاحا للجميع .

الدراسة للحصول على جوائز  الأوسكار

ويذكر أن بعض المواقع العالمية كشفت أن رئيس الأكاديمية الخاصة بفنون السينما لديه سلوك سيء وهو التحرش الجنسي وهو “جون بيلي” وتحاول الأكاديمية أن تتعامل مع الأخبار والشكاوى بشكل سري دون أن يعلم أحد بما يحدث لحماية جميع الأطراف والأشخاص سواء المتقدم بالشكوى أو المذنب الذي قام بالفعل السيئ  .

تقم أيضا لجنة العضوية بالفحص الشامل والمدقق للشكاوي التي يتم تقديمها بحق أي عضو من أعضاء الأكاديمية وفقا للمعايير والشروط المهنية ويتم رفع هذه التقارير بعد أن يتم دراستها لمجلس محافظي الأكاديمية والانتهاء منها وأخذ قرار في حق الشخص المذنب بعد أن يتم الانتهاء من المراجعة الكاملة الشكوى والتأكد من صحتها وأنها غير زائفة لمجرد سمعة فقط .