التخطي إلى المحتوى


فى ظل الأزمة التى دخل بها النادى الأهلى مع مستشار الرياضة السعودى تركى آل شيخ وبعد اعتذار تركى عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلى حدثت بعض الأمور من وسائل الإعلام وكثرة الثرثرة عن بعض تصريحات تركى آل شيخ بعد تركه الأهلى ويقول تركى بأنه دفع الكثير والكثير من أجل تدعيم النادى الأهلى وأنه حاول أن يقدم جميع الخدمات من لاعبين ومدرب عالمى واللعب مع الفرق الأوروبية وكل ما يحتاجه محمود الخطيب من أجل الاستقرار والحصول على البطولات وكل هذا لأنه يحب النادى الأهلى ويعشق الخطيب منذ الصغر .
وبدأت البرامج التليفزيونية بعرض تصريحات تركى آل شيخ التى أثارت وأغضبت كثير من جماهير الكرة المصرية وخاصة الأهلاوية وقال تركى بأنه كان يريد التعاقد مع اللاعب رمضان صبحى وعلى جبر لاعب ويست بروميتش الذى يلعب بجانب اللاعب احمد حجازى بانتقالهم للنادى الأهلى وغيرهم من اللاعبين الأفارقة التى عرضتهم على حسام البدرى المدير الفنى المستقيل من النادى الأهلى وأنه قال الخطيب فى حالة الحاجة للاعب عالمى سوف يقوم بالتعاقد معه وفى الغالب كان هذا اللاعب لاسانا ديارا لاعب المنتخب الفرنسى الذى لعب للعديد من الأندية الأوروبية منها ريال مدريد وباريس سان جيرمان مان وغيرها من الفرق الأوروبية .
وبعض التصريحات المثيرة للغضب للجماهير الأهلاوية ومن هذه الجماهير بعض اللاعبين المعتزلين مثل أبوتريكة الذى عبر عن غضبها ودعى بفتح حساب وتسديد كل المبالغ التى دفعها تركى للنادى وعدم الإكثار من الأقاويل التى تضر بإدارة النادى ومن ناحية أخرى دخل محمود طاهر وتحدث مع الخطيب بما يربطهم بعلاقة قوية بعيدا عن الصراعات الانتخابية وأنه تحت أمر الأهلى من أى مبالغ ستدفع واللحاق بالأزمة وتفهم الأمور وتصفية الحسابات بين النادى وتركى وكان تركى وضح بأنه أحس خزينة نقود متاحة للنادى الأهلى وهذا لا يقال على نادى كبير مثل الأهلى.
وبالرغم من أشياء أخرى مثل بناء استاد عالمى وغيره من المشروعات التى كان يدعمها تركى ولكن كل هذه الأمور توقفت وتدخل محمود طاهر فى الوقوف مع الخطيب ومحاولة الوصول للحلول الإيجابية.