التخطي إلى المحتوى

استقرار مؤقت داخل الجهاز الفنى للنادى الأهلى بإضافات جديدة
توصل أعضاء مجلس إدارة النادى الأهلى برئاسة محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى بإضافة بعض الأسماء المرموقة لحين الانتهاء التعاقد مع الخواجة الذى سيتولى تدريب الفريق واستقر النادى الأهلى فى التعاقد وعودة مدرب النادى الأهلى السابق محمد يوسف الذى كان يدرب نادى بتروجيت الرياضى وعودته لبيته كمدرب عام ومساعد المدير الفنى الأجنبى القادم وإضافة الاسم اللامع وابن النادى حسام غالى ليصبح المنسق العالم للنادى الأهلى والإبقاء على باقى الجهاز المعاون الطبى ومدرب الحراس .
ويسعى الجهاز الحالى بقيادة محمد يوسف بالعودة سريعا إلى الانتصارات التى يحتاجها النادى الأهلى فى مشواره الأفريقى وكان النادى الأهلى تعادل فى مبارياته الأولى مع الترجى التونسى الرياضى على ملعب برج العرب وفى المباراة الثانية خسر الفريق الأحمر فى أوغندا بنتيجة 2/0 ويسعى محمد يوسف وباقى الجهاز المعاون فى محاولة تعديل فى نمط الفريق والدخول السريع فى المباريات الودية لاختيار العناصر التى ستبدأ جيدا فى باقى مباريات دور المجموعات فى المشوار الأفريقى .
وأضاف النادى الأهلى مدرب آخر ويعد من الناجحين فى مجال تدريب كرة القدم وهو المدرب سامى قمصان الذى درب فريق حرس الحدود واستطاع به الصعود إلى الدورى الممتاز لهذا العام .
ويسعى محمود الخطيب فى التوصل لأفضل أسماء من المديرين الفنيين الأجانب ومن ناحية أخرى الدخول فى بعض الصفقات التى يحتاجها الفريق فى الفترة الحالية مع رجوع بعض اللاعبين المعارين فى الدورى السعودى مثل اللاعب مؤمن زكريا واللاعب صالح جمعة واحتياج الفريق لهم وخصوصا بعد احتراف اللاعب عبدالله السعيد إلى نادى أهلى جدة السعودى وكثيرا من أسماء اللاعبين ترددت مثل اللاعب محمد مجدى أفشة واللاعب مهند لاشين ومع عودة ابن النادى الذى كان معار إلى نادى سموحة .
وأيضا عودة اللاعبين من الإصابة مثل اللاعب جونيور أجايي واللاعب عمرو السولية الذى كان يشتكى من العضلة الضامة واللاعب المهم وليد أزارو الذى إفتقده الأهلى كثيرا فى المباريات الإفريقية وكل هؤلاء اللاعبين عادوا من الإصابات التى لحقت بهم وذهبت مع الفرق التى تشارك فى كأس العالم أمثال على معلول مع المنتخب التونسى وجونيو أجاى مع المنتخب النيجيرى واللاعب وليد أزارو الذى يلعب مع المنتخب المغربى