التخطي إلى المحتوى


فى ظل السعى والمجهودات الطبية من قبل الجهاز الطبى لنادى ليفربول ومتابعة مدى إصابة اللاعب المصرى قرر الجهاز الطبى بسفر اللاعب إلى أسبانيا لكى يكمل فترة العلاج المناسبة واللحاق بمونديال روسيا.
وينتظر الكثير من الجماهير المصرية فى لحاق اللاعب بالمباراة الأولى مع منتخب الأوروجواي ومن ناحية أخرى تجرى اتصالات عديدة من الاتحاد المصرى لكرة القدم ومع الجهاز الطبى للنادى الانجليزى للتأكد من سلامة اللاعب والسعر فى لحاق مباريات المونديال.
وأكد كثير من المسؤولين فى الاتحاد المصرى منهم المستشار هانى أبو ريدة والوزير خالد عبد العزيز بأن اللاعب قادر على اللعب ومن أول مباراة فى مونديال روسيا .
ومن الأشياء الإيجابية التى تجعل صلاح قادر على اللعب للمنتخب هى الحالة النفسية التى يعيشها اللاعب فى تلك الفترة من خلال حصوله على أفضل لاعب بالدورى الانجليزى وكذلك أول لاعب عربى يحصل على هداف الدورى الانجليزى وأصبح لاعب مطلوب فى العديد من الأندية الإنجليزية والأسبانية.
وبالرغم من تعديل راتب اللاعب فى صفوف ليفربول وحصوله على ضعف الراتب وتوصل لقرار البقاء لمدة عام آخر مع نادى ليفربول الإنجليزي تحاول العديد من الأندية ومن أهم العروض الرسمية عرض نادى مانشيستر يونايتد الذى عرض بضم اللاعب المصرى بمبلغ 175 مليون جنيه استرلينى ولكن قرر اللاعب فى تأجيل هذه العروض حيث أنه قرر البقاء لموسم آخر مع الفريق الانجليزى.
ومن ناحية أخرى تحدث الكثير من الخبراء فى المجال الرياضى بأن مشاركة اللاعب المصرى محمد صلاح فى مونديال روسيا باتت فى أيدى الجهاز الطبى لليفربول الانجليزى لأن النادى هو الذى يقرر ما إذا كان اللاعب سيشارك أم لا لأسباب عديدة منها أن النادى هو الذى يعطى اللاعب مرتبه ولكن يتبين لنا التعاون القوى بين إدارة النادى الإنجليزى وبين الجهاز الفنى لمنتخب مصر بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر الذى يتمنى بوجود صلاح ضمن قائمة مونديال روسيا ويحاول المنتخب تجهيز البديل المناسب فى حال عدم لحاق اللاعب بالمباراة الأولى فى المونديال وسيكون البديل رمضان صبحى لاعب ستوك سيتى الانجليزى.