التخطي إلى المحتوى

مونيكا بطلة خوان الغول في لوك جديد ظهرت الفنانة المتميزة مونيكا بطلة المسلسل الحائز على شهرة عالية وهو خوان الغول، وأدت دور إديث غونزاليس وهي كانت من الأبطال الذين يتميزون بالجمال والتألق والجمال الفائق، وهذا المسلسل من المسلسلات التي علقت في الذهن بالنسبة للجميع.

مونيكا بطلة خوان الغول في لوك جديد

أصبحت مونيكا نجمة متميزة في خلال الظهور المتميز لها في مسلسل خوان الغول، ولكن هيئتها تغيرت إلى حد ما بعد ما أن مرضت بالسرطان، ولكنها لم تخفي الأمر على أي شخص ولم تفضل أن تختفي في هذه الفترة عن الجمهور والمتابعين لها، بل طلت عليهم باللوك الجديد.

تبلغ مونيكا 52 عاما وهي مازالت محافظة على الجمال الطبيعي الذي تملكه وهي جذابة مثلما كانت من قبل وبالرغم من الإصابة القوية بمرض السرطان إلا أنها حاولت أن تقاومه وبشجاعة كبيرة منها طوال فترة المرض، ولم تضعف أبدا حتى تقوم بهزيمته.

لم تقبل مونيكا أن تختفي عن الأضواء والأنظار بسبب المرض وخصوصاً خلال الفترة الخاصة بالعلاج، وطلبت من الصحافة في المكسيك من أن تكون معها لحظة بلحظة، كما طلبت منهم مواكبة الرحلة معها وخصوصاً خلال الفترة التي تعالج فيها من أجل أن تتغلب على السرطان.

كما لم يقتصر هذا الأمر حول الصحافة ودعمها لها بل بلغت الشجاعة في مشاركة الجمهور هذا الأمر من خلال نشر الصور المختلفة لها على أحد حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، وكانت هذه الصور على فراش في المستشفى التي كانت تتعالج فيها.

كما ظهرت في الصور وهي تبتسم بدرجة كبيرة وهي ابتسامة أمل مشرقة ومتألقة كالعادة، وكان مظهرها مميز كالعادة فهي جميلة بدرجة كبيرة مهما كان المرض الذي يوجد لديها، كما أطلت وهي حالقة شعرها بسبب المرض الخبيث، وظهرت كهذا في بعض المناسبات المختلفة دون أن تخاف من هذا الأمر.

واحتلت مونيكا غلاف بعض المجلات العالمية وهي حالقة شعرها فلا يهمها الأمر بل كان هذا دعما ومساندة لها بدرجة كبيرة، وهي لم ترضى بوضع شعر على رأسها لأنها تحب أن تقوم بتوجيه رسالة للسيدات في كل أنحاء العالم، وتريد أن توضح انهم حميلات في كل وقت.