التخطي إلى المحتوى

 

مع انتهاء الدورى الانجليزى الممتاز وهبوط فريق استوك سيتى الى الدرجة الأولى بدأ اللاعب رمضان صبحى فى تغيير الوجهة المقبلة وأوضح وكيل أعمال اللاعب بأن رمضان صبحى مطلوب فى كثير من أندية الدورى الإنجليزية والإيطالى ويعد اللاعب صاحب ال19 عام من عمره من أهم لاعبى المنتخب المصرى الأول ويعتمد عليه المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر .

وبدأ رمضان صبحى وكان ناشىء بالنادى الأهلى ومنذ الصغر وهو فى سن العاشرة تحدث عنه كثير من المدربين داخل النادى الأهلى وقالوا بأنه لاعب مهارى جدا يشبه اللاعب أبوتريكة وصاحب بنيان قوى وبدأ اللاعب فى الصعود للفريق الأول بالنادى الأهلى ولعب مباريات كثيرة واكتسب الخبرة وانهالت عليه العروض الخليجية ولكن فضل العرض الانجليزى مع نادى استوك سيتى وحاليا يدرس اللاعب مع وكيل أعماله كل العروض المناسبة واستقر اللاعب على انتظار كأس العالم ومحاولة إثبات بأنه لاعب جيد وإمكانية ظهور عروض جديدة.

فكثير من اللاعبين تنتظر هذه البطولات العالمية من أجل الحصول على عروض بأندية أوروبا القوية ويعد رمضان صبحى أصغر لاعب فى المنتخب المصرى ويسعى فى تحقيق إنجاز جديد يكتب له ولزملائه بالفريق ومن المميز فى المنتخب الفترة الحالية بأن عناصر المنتخب مليئة بالأسماء المحترفة سواء فى انجلترا مثل محمد صلاح والمنة ورمضان صبحى وغيرهم فى الدوريات المختلفة مثل كوكا فى البرتغال.

وذكر نادر شوقى وكيل اللاعب بأن بعض الأندية تريد اللاعب ومنها نادى كولن فى الدورى الألمانى ونادى نيوكاسل الإنجليزى وغيرها من العروض ومع انتهاء كأس العالم سيتحدد وجهة اللاعب المقبلة.

ومن ناحية أخرى أجرى تركى آل شيخ اتصالا هاتفيا باللاعب عن إمكانية عودة اللاعب إلى النادى الأهلى مع تعديل راتبه وسيصبح لاعب من الدرجة الأولى ولكن حتى الآن لم يستقر رمضان صبحى على اتخاذ القرار المناسب.

وشارك رمضان صبحى فى العديد من المباريات مع ستوك سيتى وأحرز هدفان ولفت إنتباه كثير من المدربين مثل جوارديولا مدرب مانشيستر سيتى الذى تحدث عن اللاعب فى وقت سابق ومازلت المستقبل ينتظر اللاعب فى تحقيق المزيد وأن يطور من أسلوب اللعب .