التخطي إلى المحتوى

 

بدأ الجهاز الفنى للمنتخب المصرى بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر فى تعديل بعض مراكز اللاعبين تحسبا لعدم لحاق اللاعب محمد صلاح المباراة الأولى فى المونديال وتجهيز البديل فى تلك الحالة ويحرص كوبر دائما في طريقة لعبه على التحفظ بالطريقة الدفاعية ومحاولة استغلال الكثير من الفرص والهجمات المرتدة من خلال التمرير الصحيح ومعدل الجرى السريع للاعبين الأطراف مثل اللاعب تريزيجيه واللاعب محمد صلاح وفى ظل إصابة اللاعب بدأ كوبر فى إختيار بعض العناصر مثل عمرو وردة الذى يلعب فى صفوف باناثانيكوس اليونانى وحصل على أفضل لاعب بالدورى اليونانى ويعتبر لاعب مهاجم ونظرا لسرعته واستلامه الجيد تحت ضغط بدأ كوبر فى الاعتماد عليه بدلا من مركز المهاجم الصريح ومن ناحية أخرى يفكر كوبر فى شيكابالا اللاعب الموهوب والمهارى ولكن تنقصه السرعة المطلوبة فى إنهاء الهجمات ويحاول كوبر فى الاعتماد على الجبهة اليسرى فى مباراة كولومبيا حيث يتواجد اللاعب تريزيجيه ومعروف بسرعته ومهاراته والاستفادة من أقل الفرص وبدأ كوبر فى التحدث مع لاعبين الطرف مثل أحمد فتحى وأيمن أشرف من خلال الاعتماد على العرضيات لوجود مروان محسن أو كهربا فى الهجوم والتركيز الشديد على الاحتفاظ بالكرة من خلال تواجد خط الوسط بقيادة اللاعب طارق حامد واللاعب محمود عبد العزيز وأمامهم اللاعب عبدالله السعيد وبدأ اللاعبون فى حفظ التعليمات من قبل الجهاز الفنى وتطبيقها فى المباراة الهامة مع المنتخب الكولومبي ويليها المباراة الودية الأخيرة مع منتخب البلجيكى .

ونظرا لضيق الوقت ولا يتبقى سوى مبارتين إجتمع كوبر بلاعبين المنتخب وطالبهم بالتركيز فى التمريرات والضغط على المنافس ومحاولة السيطرة والاستحواذ على الكرة واطمأن كوبر على حالة الننى الصحية اليوم فى التدريبات نتيجة الإصابة التى تعرض لها مع فريقه الأرسنال الإنجليزى ولكن بالفعل تأكد بأن اللاعب تعافى من الإصابة بشكل كبير.

وحرص كوبر مع مدرب للأحمال برفع درجة اللياقة البدنية للاعبين من أجل الوصول للفورمة المطلوبة وكل هذا يصب فى صالح مباريات كأس العالم ويأتى اللقاء الأول مع المنتخب الأورجواى فى أول الشهر المقبل وتنتظر الكثير من الجماهير المصرية تحقيق انجازات جديدة والنتائج الإيجابية.