التخطي إلى المحتوى

بعد انتهاء الموسم الكروى وأحداثه الكثيرة على صعيد الدوريات الأكثر مشاهدة نرى الكثير من اللاعبين تطورا بشكل كبير والبعض الآخر تعرض للإصابة وابتعد عن كثير من المباريات مع فريقه وظهر كل لاعب من خلال تحقيق إنجازات مع فريقه على مستوى الدورى والكأس وتختلف باللعب فى بطولة دورى أبطال أوروبا وحسب التقارير الإنجليزية والإسبانية بارتفاع بعض أسهم اللاعبين وانخفاض البعض الآخر وتتوقف أيضا على عدة عوامل مثل السن وعدد المشاركات وإحراز الأهداف وتحقيق البطولات أو الوصول للنهائي فى أى بطولة .

وبدأت الصحف تتحدث عن أجور بعض اللاعبين الضخمة فى المواسم الماضى مثل اللاعب نيمار الذى انتقل الى فريق باريس سان جرمان مان الفرنسى من ناديه السابق برشلونة وأصبح أغلى لاعب فى العالم ويأتي بعده اللاعب ميسى مع الفريق الكتالونى واللاعب كريستيانو ومع انتقال اللاعب جاريث بيل الى ريال مدريد كانت من أضخم الصفقات من الناحية المادية .

ومع انتهاء هذا الموسم رتبت بعض الصحف العالمية اللاعبين على حسب أجورهم وجاء فى المرتبة الأولى نيمار والثانية ميسى وفى مفاجأة من العيار الثقيل ظهر اللاعب محمد صلاح فى الصورة وانتقل اللاعب من نادى روما الإيطالي الى نى ليفربول بقيمة وصلت إلى خمسة وسبعون مليون دولار ولكن مع الإنجازات التى حققها اللاعب فى هذا الموسم وحصوله على هداف الدورى الإنجليزى وأحسن لاعب فى الدورى جعله مطلوب فى العديد من الأندية بعروض مالية ضخمة ومن النوادى نادى مانشيستر يونايتد الانجليزى ونادى ريال مدريد ونادى باريس سان جرمان مان وجاء فى المرتبة الرابعة اللاعب هازارد الذى يلعب فى صفوف فريق تشيلسى الإنجليزى وفى المرتبة الخامسة اللاعب ديبروين مهاجم فريق مانشيستر سيتى ومن بعدهم تراجع ترتيب اللاعب البرتغالى كريستيانو رونالدو ليحل فى المركز السادس ومع تطور أسلوب اللعب والتدريب وأصبح السرعة والقوة البدنية من أهم العناصر المطلوبة للاعبين فى الأندية الأوروبية وتتسارع الأندية على خطف اللاعبين أصحاب العمر الصغير وانتشروا فى كثير من الدوريات منها الأنجليزى والإيطالى والاسبانى والألمانى ومع بداية مونديال روسيا سنجد ظهور لاعبين جدد فى معدلات الأجور المرتفعة.