التخطي إلى المحتوى

التعامل مع الطفل الأصم من الأشياء الصعبة التي لابد وأن يعتاد عليها الأخرون خاصة الوالدين الذين يوجد لديهم طفل أصم في منزلهم، وهي من الاشياء التي تسبب بعض المشاكل الأسرية التي يوجد لديها في المنزل طفل يعاني من ضعف السمع أو الإعاقة السمعية أو القصور في السمع، ولابد من تعلم طرق الحوار الخاصة بهم لتعدى الحاجز النفسي الذي يوفر عليهم العديد من المشاكل، ويتم تقديم لهم الفرص للتعبير عن نفسهم من خلال قدراتهم الاخرى وهذا لتجاوز المحنة والتأقلم مع حياتهم الطبيعية.

أهم الخطوات التي لابد من اتباعها عند اكتشاف الإعاقة السمعية

  1. يجب أن يذهب الوالدين للطبيب المتخصص والكشف على الطفل أو الطفلة حتى يتم معرفة درجة ونوع الإعاقة السمعية.
  2. يتم العمل على تنمية جميع البقايا السمعية التي تتوفر لدى الطفل مهما كانت درجتها.
  3. لابد من تشجيع الطفل أي صوت للتمهيد بالنطق المحتمل وتقوية جميع مراكز التخاطب لديه.
  4. يوضع الطفل في مدرسة خاصة بحالته وهذا لمساعدته وفهم كل ما يدور حوله وتوفير الفرص له للتعبير عن رأيه بحرية.
  5. يتابع الأهل دائماً مدرسة الطفل من خلال الزيارات الدائمة للإطلاع على البرامج التي تقدم للطفل وعلى مستواه ودرجة استيعابه.
  6. توفير الفرصة للطفل للاستماع الأصوات والتمييز بينها وبين غيرها من الأصوات التي توجد حوله.

كيفية تعامل الوالدين مع طفلهم الأصم

  1. يذكر أيضاً أنه يجب أن يتم مراعاة الجانب النفسي لدى الطفل وتوفر له الدعم من خلال الابتسامة في وجه دائماً، وايضاً الاهتمام به وإعطاء له الإحساس بالأمان وتعليمية كيفية الاعتماد على نفسه في جميع أمور حياته اليومية مثله مثل الأطفال الآخرين الطبيعيين.
  2. يجب أن يتم الحرص على عدم السخرية منه والحفاظ على مشاعرة وعدم الاستهزاء به أو ذكر ما به حتى ولو كان من باب الدعابة.
  3. لابد من عدم إثارة لديه روح الغيرة والحقد على أشقائه وأصدقائه والابتعاد تماماً عن المقارنة بينه وبين غيره من الأشخاص، وذلك يسبب أسباب نفسية كبيرة وهي تساعد على وجود روح الانطواء والحقد على المجتمع الذي يعيش فيه الطفل.
  4. يجب أن يتم توفير للطفل حياة طبيعية ولابد من عدم إبعاده عن المجتمع وتشجيعه على الاشتراك في النشاطات الاجتماعية، وذلك لأنها تساعده على إكسابه جميع القيم والمبادئ وتدعيم لديه روح المشاركة والمسؤولية نحو نفسه والمجتمع.

ختاما كانت هذه أهم النقاط في التعامل مع الطفل الأصم .