التخطي إلى المحتوى

كيف انمي ذكاء الطفل سؤال تبحث عنه كل السيدات عن اجابة واللأجابة هي بأنه لم يعد الذكاء محصور على الدراسة والتحصيل العلمي فقط عند الطفل، بل أصبح الأمر يبرز مجالات أخرى جديدة ومقاييس ومظاهر أخرى، وهناك بعض الطرق التي لابد من معرفتها لتنمية ذكاء الطفل وجعله يتطور وسوف نوضح لكم ذلك في هذا المقال مع ذكر بعض النصائح الهامة لتقوية الذاكرة لديهم فتابعوا معنا.

كيف انمي ذكاء الطفل

إن الذكاء يتنوع ويختلف من شخص لأخر وقد يظهر لدى البعض في نفس الأسرة والأخر لا يظهر، ويظهر الذكاء عند الطفل بإمتلاكه قدرات معينة نشاهدها من خلال المهارات المختلفة التي يقوم بها ومن السلوكيات اليومية وفهمه للمواقف بمختلف أشكالها وتحليلها بذكاء ومن أهم الطرق التي يمكن للأهل تنمية ذكاء الطفل من خلالها ما يلي:

  • تقديم القصص للطفل لمساعدته على تنمية عقله وتطويره كل يوم قبل النوم.
  • تشجيع الطفل على الإهتمامات التي يحب أن يقوم بها وإحترام فضوله.
  • التحدث مع الطفل ومحاولة فهم شخصيته ومراعاة الأمور التي تثير إنتباهه.
  • التعرف على إستراتيجيات جديدة لتنميه الفهم لديه.
  • مساعدة الطفل وتشجيعه على تعلم مهارات جديدة مثل ممارسة الألعاب المتنوعة والإستماع إلى الموسيقى والعزف على الألات المختلفة.
  • تشجيع الطفل على ممارسة التمارين الرياضية ومنحه مساحة للتعبير عما بداخله ورغبته في إستكشاف ما حوله.
  • جعل الطفل يشترك في الحوارات والنقاشات الأسرية والسماح له بإبداء رأيه.
  • إظهار الأهالي إهتمامهم بمهارات الطفل والإبداعات التي يقوم بها لتعزيز قدراته ودعمها.
  • قضاء وقت طويل مع الطفل لتحفيزه وتنمية الذكاء لديه وتقوية الرابطة بين الأم والأب والطفل.
  • من الضروري تحفيز الطفل على تعلم القرآن الكريم وحفظه ومعرفتة آياته وفهمها لإدراك الرسائل الربانيةبها.
  • مشاركة الطفل الألعاب الذهنية التي تساهم بشكل كبير في إنضاج خياله وتوسيع إدراكه للأمور.
  • تعويد الطفل على أن ينشأ بشخصية مستقلة عن أبويه لمعرفة تطلعاته المختلفة للمستقبل وتشجيعه على الأمور الجيدة وتوجيه تصرفاته الصحيحة إلى مسارها وتعليمه إتقان الأمور وتوفير الإمكانات التي تساعده على ذلك.
  • إختيار مدرسة أو روضة مناسبة للطفل ولذكاءه تساعد على تحفيزه على تعلم أمور جديدة ومفيدة تنمي الذكاء لديه والقدرة على التفاعل مع الآخرين.