التخطي إلى المحتوى

السجائر الإلكترونية

السجائر الإلكترونية  تعتبر من الأشياء الحديثة التي انتشرت كثيراً في الأونة الاخيرة بجميع الأسواق وظهرت في أيدي الكثير من الأطفال والمراهقين، لذلك تعددت الكثير من الأقوال المتعلقة بالسجائر الإلكترونية وعلى مدى فاعليتها حين تستخدم كوسيلة للإقلاع عن التدخين، فكانت الآراء ما بين مؤيد ومعارض لإستخدامها، كما أنها بدأت معرفتها على أنها حل بديل للسجائر العادية و الشيشة، وكان الهدف منها أن تكون حل أقل ضرراٌ من السجائر العادية التى قد تحتوى على مواد سامة ومسرطنة، فهى تحتوى على جهاز إلكتروني يعمل بالبطارية وهو يقوم بتسخين فتيلة وينتج عنة تبخر محلول يسمى بالعصير الإلكترونى فينتج بخار كثيف وهو بخار ذو رائحة زكية سرعان ما تختفى وهذا البخار قد لا يحتوى على غاز ثانى أكسيد الكربون السام والضار على صحة الإنسان.

أضرار السجائر الإلكترونية على الأطفال و المراهقين

وأيضاً السجائر الإلكترونية قد تحتوى على مادة النيكوتين التي قد عادة ما تسبب الإدمان لدى المراهقين، كما أنها قد تعرض الجنين إلى مادة النيكوتين التي قد تصيبه بإنخفاض الوزن و ولادة أطفال مبتسرين، كما أثبتت بعض الدراسات أن مادة النيكوتين قد يغير من نمو الدماغ، لذا يتم تحذير الأم الحامل من استخدام السجائر الإلكترونية، وايضاً أن السجائر الإلكترونية قد تحتوى على معادن ثقيلة مثل القصدير والكروم والنيكل، التى قد تصيب الأطفال بإصابات بالغة، كما حذر خبراء الصحة الآلاف من المراهقين الذين لن يقوموا بالتدخين من قبل ولكنهم وجدوا أنفسهم الآن في استخدام السجائر الإلكترونية.

وهذا التدخين قد يضعهم فى خطر كبير من الضرر الذى سوف يقابلونه على المدى البعيد، وأثبتت بعض الدراسات أنة قد يوجد شخص من كل خمس أشخاص يستخدمون السجائر الإلكترونية قد تتراوح أعمارهم بين سن الرابعة عشر والسابعة عشر عاماً على الرغم من أن الحكومة قامت بالتحذير من بيع هذه السجائر للأشخاص تحت الثامنة عشر عام، وتشير الدراسات أن عدداً كبير من الشباب المدخنين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية غير مدخنين للتبغ، ولكنهم أصبحوا الأن فى خطر أكبر وهو إدمان النيكوتين، الذي له الكثير من الآثار صحية خطيرة على المدى البعيد.

السجائر الإلكترونية وسيلة آمنة للإقلاع عن التدخين نعم أو لا

قد قامت دراسة أوربية إلى أن المدخنين الذين يستخدمون السجائر الإلكترونية قد تقلل احتمالات اقلاعهم عن التدخين مقارنة بالمدخنين الذين لم يستخدموها، كما أن الاستخدام اليومى للسجائر الإلكترونية قد يسبب تراجع نسبة احتمالات الإقلاع عن تدخين السجائر العادية، كما نفت الدراسات أيضاً أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تكون اداة للإقلاع عن التدخين كما يقال عنها.