التخطي إلى المحتوى

العناية بالاطفال عمر سنتين يمر الطفل بالكثير من التغيرات التي تظهر بشكل واضح سواء في شكله أو سلوكه أو تصرفاته منذ ولادته حتي نهاية مرحلة الطفولة وأيضاً تعتبر السنوات الأولي من عمر الطفل وخصوصاً في عمر الثانية مرحلة مهمة وحساسة في عمره بالرغم من أنها مريحة لحد ما مقارنة بالمرحلة التي سبقتها .

حيث في هذه المرحلة يكون الطفل له القدرة علي التعبيرعما يجول في خاطره بشكل أفضل كما تصبح عملية الأدراك لديه أكثر قابلية للتعليم والأتباع والتقليد حيث يصبح الطفل في هذا العمر أكثر قابلية للبلورة وتكيفه بالطريقة التي يراها الأبوان.

العناية بالاطفال عمر سنتين

يكون له القدرة علي التحكم بعضلات يدية والمشي بصورة أفضل لذلك يجب علي الوالدين الأهتمام بهذه المرحلة بشكل أفضل وإتباع السلوكيات والطرق المناسبة والصحيحة التي تساعد الطفل علي إكتساب المهارات الحركية واللغوية لتنشئته نشأة سليمة وخالية من العيوب والمشاكل المستقبلية .

وفي هذه المرحلة يشعر الطفل بالاستقلالية وبالرغبة في الاعتماد على نفسه ولكنه في نفس الوقت يحتاج لوالديه من أجل العناية به ومن خلال هذا المقال سوف نوضح لكم أهم الطرق والأساليب التي يجب إتباعها عند التعامل مع الطفل ذو عامين.

كيفية التعامل مع الطفل ذو سنتين

  • في هذه المرحلة قد برزت أسنان الطفل ولم يعد يكتفي بالحليب والطعام المهروس حيث أصبح في هذا العمر يستطيع تناول معظم أنواع الطعام الصلب لذلك يجب علي الأم التنوع في في أنواع الطعام وذلك من أجل تعويده على المذاق المختلف ولا بد من التنويع بين الخضار والفواكه.
  • ينصح بالأنصات للطفل عندما يريد الكلام عن أمر ما وذلك يزيد من قدرته علي التعبير وزيادة قوة شخصيته المستقبلية.
  • الطفل في هذه المرحلة يكون له القدرة علي اللعب والإمساك بالأدوات لذلك يجب علي الوالدين تشجيعه علي القيام بالأعمال اليدوية وإحضار الألعاب المناسبة له مثل العاب التركيبحيث يستطيع الطفل في هذه المرحلة وضع القطع فوق بعضها البعض وفكها فمثل هذه الألعاب تنمي وتعزز عملية الإدراك عند الطفل.
  • الطفل في هذا العمر يحاول تقليد من حوله بالتصرفات والكلام لذلك يجب علي الوالدين تجنب الصراخ في عمر السنتين كما يجب الابتعاد عن استخدام أسلوب الصراخ والعصبية لإبعاد الطفل عن الخطر فالطفل في هذه المرحلة يمتاز بالعناد.
  • ينصح بالتعامل مع الطفل بطريقة الإقناع وشرح كل التصرفات له ليستطيع إدراك السلوكيات الصحيحة وتمييزها عن السلوكيات الخاطئة.
  • تجنب محاولة الحديث مع الطفل بطريقته الصغيرة المضحكة لأنه بذلك يعتاد عليها ويكبر وهو يلفظ الحروف بشكل خاطئ.